بالصور .. النائب قيس زيادين يطلق العزوبية   بيكيني ملكة جمال العراق يثير الجدل في لاس فيغاس - صور   الأسد يستلم أوراق اعتماد أول سفير عربي منذ اندلاع الأزمة السورية   "السلطانة هيام" تعلن ارتباطها رسميا بالمذيع المصري   الملكة رانيا: كلنا مع مصر وأهلها   لقطات من داخل مسجد الروضة (صور)   الملك يدين الهجوم الإرهابي البشع في سيناء ويعزي السيسي   عادات الزواج في الاردن هل باتت تدفع الشباب للوقوع في الحرام ؟   المستعصم وهولاكو   والد عبيدة رفض الطلب الأخير للقاتل  
التاريخ : 05-11-2017
الوقـت   : 12:28pm 

أسامة الرنتيسي يكتب ..لبنان على فوهة بركان.. والمنطقة تتجه نحو الحرب

الشعب نيوز -

أسامة الرنتيسي –

تأجيج الملفات في المنطقة العربية يقود إلى حل لا سبيل سواه، وهو دخول المنطقة في حرب طاحنة لا تبقي ولا تذر، تأكل الأخضر واليابس ولا تختلف عن الحروب العالمية في أوروبا.

استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وضعت لبنان من جديد على فوهة البركان، وكشفت حزب الله أمام أي اعتداء إسرائيلي مرتقب.

بين السعودية وإيران، تتطور الأحداث إلى تهديد العاصمة السعودية الرياض بصاروخ باليستي أطلقه الحوثيون.

والمنطقة العربية، والإقليم عموما، يحتاج إلى هذه الحرب، لإعادة ترتيب وتشكيل ليس فقط الدول، بل  الشعوب أيضا.

لم تترك إسرائيل فرصة إلا وتحركشت بإيران، فأية ضربة عسكرية سابقة أو لاحقة لسورية هي رسالة  إلى إيران كذلك، وإذا فتحت الحرب مع حزب الله في لبنان، وهذا ليس مستبعدا، فستخلط أوراق المنطقة عموما.

من مصلحة إسرائيل استمرار الحرب، وشلال الدم السوري من دون الحسم تجاه أي طرف. غير هذا، فإن المحاولات الأخرى كلها  ليّ لعنق الحقيقة، ولن يكون في يوم من الأيام عربي مع العدوان الإسرائيلي على أي أرض عربية.

في العدوان على دمشق فإن الرسالة الأبعد هي إلى الحليف الإيراني. ليأتي السؤال هل سيتبع هذا العدوان ضربة أقسى لحزب الله؟

الجواب بالتأكيد نعم، وإذا لم يصل صدى هذه الضربة إلى الولي الفقيه في طهران، فإن الذراع الاسرائيلية الطويلة ستمتد إلى العمق الإيراني أكثر وأكثر.

هنا تستوجب النصيحة أن يتوقف الخطاب الإيراني، الذي يشبه خطاب القومجيين، والذي يعلي الصوت دائما بمقولة “إذا تدخلت إسرائيل في سورية فسنزيلها من عن الوجود”، حيث شبعنا من هذا الكلام، فخسرنا القدس وبغداد، ولا نريد أن نخسر دمشق وبيروت.

أمام هذا؛ كله، تحيط بنا أزمات مشتعلة، وأخرى يتم إيقاد النار تحتها، لبنان في أزمة على الطريق، وحزب الله القوة الرئيسية في لبنان حسم قراره، ووقف مع النظام السوري، ووجه صواريخه باتجاه أهداف إسرائيلية، ليقول إنه جاهز للحرب.

والفلسطينيون دخلوا مصالحة  بعد أن  طحنهم الانقسام، لكن لن يقبل الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة أيضا العودة إلى مربعات المفاوضات من جديد، وكأن لا شيء تحرك تحت مياه الجسر الفلسطيني.

تركيا تمد يدها إلى حجر النار عامدة متعمدة، وتقول كل الخيارات مفتوحة، حتى الخيار العسكري.

الخليج مرتبك، العراق ضائع، اليمن مطحون، مصر على رؤوس اصابعها، الاردن مخنوق….

إسرائيل تعرف جيدا أنها الخلاص لكل الأزمات، وأن الحرب معها تغلق أفواه المحتجين، وأنها ليست بعيدة عما يجري في المنطقة، حتى أنها تستعد إلى أكثر من هذا، حيث بدأت قبل بضع سنوات بإنشاء ملجأ سري لقيادة الدولة في محيط مدينة القدس، وسبق للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أن نشرت تقريرا عن هذا الملجأ المعد لمواجهة أقسى الظروف الحربية والطبيعية، ويقع الملجأ على عمق عشرات الأمتار في أحد الجبال المحيطة بالقدس المحتلة، وهو مزود بمعدات تكنولوجية متطورة تشمل معدات سيطرة محوسبة تعرض صورا مباشرة من مواقع الأحداث وقت حدوثها.

وفي هذا الملجأ عقد نتنياهو جلسة لاختبار قدرته مع وزرائه على إدارة شؤون الدولة في أوضاع طوارئ متطرفة: هزة أرضية، حرب تقليدية وهجوم كيميائي أو بيولوجي أو حتى نووي على إسرائيل.

كل ملفات المنطقة تبحث عن حلول، وحل الحرب مع إسرائيل بعد إغلاق المنافذ السياسية زاد من طبيعة التحديات التي تواجه إسرائيل اليوم، وتعرف إسرائيل جيدا أن ما وقع منها أثناء عدوان 2006 على لبنان مجرد “مزحة”، قياساً بما يمكن أن يكون عليه الأمر في حال اللجوء للخيار العسكري مع الملف النووي الإيراني، الذي يمكن أن يتطور إلى حرب إقليمية غير مضمونة النتائج.

الدايم الله…..




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.