ديما صادق تشعل "انستغرام" بصورها.. تألقت بالقصير في باريس!   وفد تجاري كوري يعقد اجتماعات عمل بالمملكة   الهلال السعودي يحمل المخادمة مسؤولية "الاخفاق" في ذهاب نهائي دوري ابطال اسيا   بدران يرعى افتتاح معرض "وتر" للفنان الشوا   حدث في الزرقاء... وفاة سيدة قبل دفن ابنها بساعات   الامن الوقائي يلقي القبض على مطلوب مسجل بحقه 10 طلبات قضائية في الاغوار الشمالية   حملة موسعة على سارقي الكهرباء في الأردن   اسعار المحروقات المتوقعة .. وتوقعات حول سعر اسطوانة الغاز   والدة البشايرة في ذمة الله   تعرف على أسعار الخضار والفواكه في السوق المركزي اليوم  
التاريخ : 06-11-2017
الوقـت   : 04:14pm 

من مواليد عام 1896 .. أقدم إنسان حي على وجه الأرض

الشعب نيوز -

كشفت صحيفة 'غارديان' البريطانية عن اسم المواطن التشيلي الذي يعتقد أنه أقدم إنسان لا يزال على قيد الحياة على وجه الكرة الأرضية.

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الاثنين بأن سيلينو فيلانويفا جاراميلو يبلغ من العمر حاليا، حسب بطاقة هويته، 121 عاما، وقد ولد في 1896، قبل 4 سنوات من ولادة المرأة التي تعتبر حاليا أقدم شخص على قيد الحياة في العالم، حسب كتاب غينيس للأرقام القياسية.

وأفادت الصحيفة بأن المواطنة التشيلية مارتا راميريز التي كانت حينئذ في سن 63 عاما قررت توفير مأوى للعجوز الفقير بعد أن خسر جميع ممتلكاته في حريق التهب منزله.


وكانت المرأة، بطبيعة الحال، على يقين بأن ضيفها في ذا 99 عاما لن يعيش طويلا، غير أن السنوات مرت واحدة تلو أخرى، وجاراميلو لا يزال على قيد الحياة فيما يبلغ عمرها اليوم 85 عاما

تجدر الإشارة إلى أن بطاقة الهوية هي الوثيقة الوحيدة التي تثبت عمر الرجل، بعد أن دمر الحريق جميع الوثائق الأخرى، غير أن سلطات البلاد لا تشك في مصداقية هذه المعلومات.

وولد جاراميلو في بلدة ريو بوينو جنوب البلاد في العام الذي نظمت فيه لأول مرة الألعاب الأولمبية المعاصرة، وكان يعمل في مجال الزراعة، ولم يكن لديه أبدا زوجة أو أطفال.

وفي عام 2011 هنأ الرئيس التشيلي السابق سيباستيان بينيرا شخصيا جاراميلو بيوم ميلاده الـ115، وسلم وزير التنمية الاجتماعية خواكيم لافين للعجوز وثيقة تثبت عمره.

المصدر: غارديان




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.