صاروخية أبو عمارة تنقذ الوحدات من فخ النجمة اللبناني (فيديو)   زوج مخادع في عمّان يواجه الإعدام شنقا حتى الموت.. تناول العشاء معها ومن ثم قتلها .. تفاصيل   بيان صادر عن لجنة متابعة قضايا وهموم أبناء قطاع غزة   إحالة ملف شركة كبرى إلى المدعي العام بشبهة فساد بمئات الملايين   المرياع...هل هو صناعة عربية؟!   دحلان يتحدث عن معاناة غزة و حماس والمصالحة   عمان: طلب من اصدقائه مصارحته .. رسالة من مجهولة ادت لطلاقه من زوجته.. صورة "تفاصيل"   المركزي الأردني يرفع أسعار الفائدة   النائب محمد الرياطي : الخوف من حل مجلس النواب !!!   فلس يتحول الى ملايين  
التاريخ : Sunday/08-Jan-17
الوقـت   : /06:34:55 

جيران موحدون

الشعب نيوز -

""جيران موحدون"" مؤتمر عقد في الأردن بعنوان" جيران موحدون" شارك فيه أكثر من مئة 100 مندوباً ،يمثلون14 دولة عربية بالإضافة إلى تركيا وإسرائيل. قدم المجتمعون إعجابهم بالكيان الصهيوني ،معتبرين هذا اللقاء بالتاريخي ،مدعاة للتطبيع مع هذا الكيان الغاصب للدول التي لم تطبع بعد...!!! هدف هذا اللقاء كان أيضاً إلى إيجاد خيوط من التقارب والتلاقي بين مجتمعات سكانية مختلفة،معتبرين الدول والشعوب العربية،ليست أكثر من تجمعات سكانية ،ليس لها شخصية قومية،وليست ذات حضارة خالدة، وتاريخ عريق... اعتبرونا كشعب إسرائيل الذي تجمع من كل اصقاع الدنيا. تجاهل المجتمعون،ونأوا جانباً ،متناسين ما تفعله إسرائيل في شعبنا الفلسطيني الأسير،وما اقترفت أيديهم من جرائم بشعة بحق الشعوب العربية عامة،وبالشعب الفلسطيني خاصة،وما احتلته من أراضينا العربية ،لتبقى جاثمة على صدورنا،وشوكة في حلوقنا،وسكيناً مغروساً في صدورنا إلى أن تفيق هذه الشعوب العربية ،وحكامها من سباتهم ونومهم العميق،الذي طال...وطال انتظاره كثيراً. ليس بعيداً عن مثل هؤلاء الشرذمة ،الذين لا يمثلوا إلا أنفسهم ،أن يعقدوا مؤتمرات وندوات مع أعدائنا،بهدف التأثير على جيل قادم،لم يعرف غير وسائل الحضارة التي اخترقتنا حتى النخاع،ولأهداف أخرى نعلمها وتعلمونها جميعاً. ناهيك عما شاهدناه في إحدى عواصمنا العربية الخليجية مؤخراً،رأينا مسؤولين عرب يتراقصوا ويتمايلوا طرباً مع إسرائيليين صهاينة،يقرعوا الكؤوس،ليشربوا نخب دمنا ،وفقرنا، وجهلنا ،وسخافة من يستخفون بنا. ولا ننسى أيضاً، بعيد سقوط بغداد الأبية،ذاك المسؤول العربي وهو يتمايل بالسيف مع من إحتل عراق العروبة والصمود والحضارة،ليلبسه بعد ذلك العباءة العربية،ويقلده السيف والنياشين،تهنئة لهذا السفاح الماكر بوش الابن،لإنتصاراته بقتل أشقائنا العراقيين،وتهجيرهم،وسفك دمائهم وانتهاك أعراضهم حتى يومنا هذا، مباركة له بما صنعت يديه من صناعة لداعش وشقيقاتها،بدعم عربي وتأييد دولي،حتى تبقى تتلذذ بقتلنا وتعذيبنا. فمتى سنصحوا من غفوتنا،ونخرج من كبوتنا...!؟ إلام هذا الاستخاف في عقولنا يا رعاكم الله...!! ؟؟



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.