صاروخية أبو عمارة تنقذ الوحدات من فخ النجمة اللبناني (فيديو)   زوج مخادع في عمّان يواجه الإعدام شنقا حتى الموت.. تناول العشاء معها ومن ثم قتلها .. تفاصيل   بيان صادر عن لجنة متابعة قضايا وهموم أبناء قطاع غزة   إحالة ملف شركة كبرى إلى المدعي العام بشبهة فساد بمئات الملايين   المرياع...هل هو صناعة عربية؟!   دحلان يتحدث عن معاناة غزة و حماس والمصالحة   عمان: طلب من اصدقائه مصارحته .. رسالة من مجهولة ادت لطلاقه من زوجته.. صورة "تفاصيل"   المركزي الأردني يرفع أسعار الفائدة   النائب محمد الرياطي : الخوف من حل مجلس النواب !!!   فلس يتحول الى ملايين  
التاريخ : 12-01-2017
الوقـت   : 03:35am 

'مسدس آيفون'.. رعب جديد في أوروبا

الشعب نيوز -
وضعت قوات الشرطة الأوروبية في حالة تأهب للواردات غير القانونية من "مسدس آيفون"، وهو سلاح "متنكر" على هيئة الهاتف الذكي من شركة أبل.

المسدس الذي يمكن طيه ليصبح تماما على هيئة الهاتف الشهير، سيتم طرحه للبيع في أميركا في غضون أسابيع قليلة، وفي نقرة واحدة يفتح المسدس للتصويب مع خاصية الليزر، ، بحسب ما ورد على موقع "التايمز" الإلكتروني.

ووصل تنبيه للشرطة البلجيكية مطلع الأسبوع الجاري، بشأن المسدس الذي لم تعثر الشرطة على نسخ منه في البلاد إلا أنه من المتوقع وصوله قريبا إلى شوارع أوروبا.

وجاء في التنبيه: "للوهلة الأولى لا يمكن تمييزه عن هاتف آيفون وهذا يعني أنه بالإمكان تضليلنا بشأنه".

الكابوس الحقيقي للشرطة هو المبيعات غير الشرعية للمسدس في وقت تكافح فيه الشرطة الأوروبية التهديدات الإرهابية.

ويباع المسدس بسعر 395 دولارا، أي أقل بكثير من سعر الآيفون الأصلي الذي يبلغ نحو 600 دولار تقريبا.

وقد تلقت الشركة المصنعة للمسدس في مينيسوتا 12 ألف طلب حتى الآن، وقال رئيسها التنفيذي كيرك كجيلبرغ إن الفكرة جاءت بعد أن رأى أحد الأطفال مسدسا في المطعم فاصيب بالخوف الشديد.

وأضاف كيرك "بات من الضروري حمل الأسلحة هذه الأيام، لكن حملها في مكان مثل محل العمل قد يصبح غير مريح للآخرين، ولتفادي كل ذلك نحن نعطي الناس فرصة إخفائه".

والسلاح ذو ماسورتين 9 ملم لا يصنف على أنه "سري" بل قانوني في الولايات المتحدة.

(سكاي نيوز)


التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.