ديما صادق تشعل "انستغرام" بصورها.. تألقت بالقصير في باريس!   وفد تجاري كوري يعقد اجتماعات عمل بالمملكة   الهلال السعودي يحمل المخادمة مسؤولية "الاخفاق" في ذهاب نهائي دوري ابطال اسيا   بدران يرعى افتتاح معرض "وتر" للفنان الشوا   حدث في الزرقاء... وفاة سيدة قبل دفن ابنها بساعات   الامن الوقائي يلقي القبض على مطلوب مسجل بحقه 10 طلبات قضائية في الاغوار الشمالية   حملة موسعة على سارقي الكهرباء في الأردن   اسعار المحروقات المتوقعة .. وتوقعات حول سعر اسطوانة الغاز   والدة البشايرة في ذمة الله   تعرف على أسعار الخضار والفواكه في السوق المركزي اليوم  
التاريخ : 17-02-2017
الوقـت   : 04:27am 

بث مباشر لجريمة قتل مزدوجة عبر "فيسبوك لايف"

الشعب نيوز -
 تبحث الشرطة عن منفذ جريمة قتل مزدوجة، كان أحد ضحاياها طفلاً في الثانية من العمر قضى برصاصة في الرأس، في مشهد نقل مباشرة عبر خدمة "فيسبوك لايف" وأثار الصدمة في أميركا.

وكان الطفل لافونتاي وايت، الثلاثاء، في مؤخر سيارة حمراء بصحبة إحدى عماته البالغة 20 عاماً ورجل في السادسة والعشرين من العمر.

وهذا الأخير كان هدفاً لعملية تصفية حسابات مرتبطة بحرب بين العصابات، على ما أوضحت الشرطة الأربعاء، مشيرة إلى أنها تبحث عن مطلق النار.

وكانت العمة الشابة في بث مباشر عبر "فيسبوك لايف" عندما تعرضت السيارة لإطلاق نار واستقرت إحدى الرصاصات في رأس الطفل وأخرى في رأس الشاب.
 وأظهرت الصور الشابة مصابة في البطن وهي تصرخ وتهرب من السيارة على وقع وابل من الرصاص قبل الانطلاق في شارع في شيكاغو التي استعادت في الأشهر الأخيرة شهرتها كعاصمة للجريمة في الولايات المتحدة.
وقال قائد الشرطة المحلية إيدي جونسون "في وقت ما، يجب أن يتوقف هذا كله".
وقد سجلت شيكاغو 750 جريمة قتل وحوالي 3500 عملية إطلاق نار في العام 20166، في مستويات غير مسبوقة منذ عقدين. 



(فرانس برس)



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.