هل سيلتزم "الملقي" بتعهد "النسور" بتقديم دعم المحروقات في حال تجاوز سعر البرميل 100 دولار؟   بلنسية يواصل انطلاقته في الدوري الأسباني ويقسو على إشبيلية برباعية نظيفة   برشلونة يعزز صدارته بالفوز على ملقا   بالتفاصيـل ... بيان من الفيصلي حول الاعتداء على لاعبي الوحدات   الرمثا يواصل صدارة دوري المحترفين   ضبط مركبة بداخلها 40 تنكة زيت زيتون مغشوش في جرش   عفو عام .. وقف هدر السجون .. وزرع بسمة لآلاف الأسر الأردنية .. لم لا؟   قراقيش يطالب بالإطلاع على نتائج التحقيق بحادث الاعتداء على مواطن في البحريني   وفاتان و3 إصابات بتدهور سيارة في ذيبان   أبو عابد مديرا فنيا لـ"النشامى"  
التاريخ : 03-08-2017
الوقـت   : 10:11am 

هل اصبحت الدولة عاجزة عن وقف تجاوزات سائقي التكاسي الصفراء بعد كسر كافة الخطوط الحمر؟!

الشعب نيوز -

 

 


خاص - مروة البحيري


تلقى موقع الشعب نيوز شكاوى عديدة ومريرة وغاضبة حول سلوكيات سائقي التاكسي الصفراء التي تعدت كافة الخطوط الحمر دون ان تحرك الجهات المعنية سواء هيئة النقل او مديريات السير وغيرها ساكنا او تضع حدا لكم هذه المخالفات التي باتت مصدر ازعاج وقلق تستنزف وقت ومال المواطنين المغلوبين على امرهم تحت تحكم و"لي" ذراعهم من قبل هؤلاء السائقين الجشعين لا سيما في العاصمة عمان..


واضاف المواطنون في شكواهم انهم لمسوا سلوكا اكثر عدائية بات يطرح نفسه بقوة بعدما شهد قطاع التكاسي منافسة شديدة ووجود شركات باتت تهدد وضع تلك التكاسي الصفراء فاصبحوا يغالون في تجاوزاتهم ويضعون شروطهم المسبقة قبل صعود الراكب من خلال ايصاله دون عداد وبمبلغ 3 اضغاف على الاقل وفي حال رفض الراكب هذا الشرط ينطلق التاكسي يبحث عن فريسة اخرى.. وتمر التكاسي امام المواطن وكأن بينها اتفاق ضمني على استغلال المواطنين الذين يقبعون تحت اشعة الشمس اللاهبة..


كما اصبح السائق يختار وجهته حسب "مزاجه" رافضا الطريق المزدحم بذريعة تأخره واستهلاك وقته كما يرفض الطريق النائية حتى لا يعود فارغا ويرفض المسافات القريبة لانها "ما بتوفي معه" ويطلب مبالغ طائلة للمسافات البعيدة مما يوقع المواطن في حيرة والم وهو يرى سيف السائق مسلطة على رقبته تستغله ابشع استغلال..


كما اصبح السائق لا يكتفي براكب واحد او اثنين وتحول الى سائق سيارة اجرة عمومي او باص يقل أكثر من شخص دون ان يستأذن الراكب الذي معه ويقوم بتغيير مساره حسب ما يتماشى مع مصالحه ضاربا بعرض الحائط وقت وراحة الراكب وكأن السائقون اصبح لهم دولتهم وقوانينهم الخاصة التي تدوس قوانين الحكومة والجهات الرقابية المعنية..


واستهجن المشتكون دعوة هيئة النقل وشرطة السير الى تقديم شكوى بحق اصحاب التكاسي المخالفين مؤكدين ان هذا ليس من مهامهم وانهم لن يتمكنوا من تقديم شكوى كل يوم بل ربما مرتين او ثلاث باليوم الواحد ويجب على الدولة ان تتحمل مسؤولياتها وتفعل قوانينها وتعليماتها  لأن هذه القضية الهامة تمس شريحة واسعة من المواطنين ولا يجب غض الطرف عنها بعدما تفاقت لدرجة لا يمكن السكوت عليها؟؟! 




التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.